© 2023 by "This Just In". Proudly created with Wix.com

أيمن عودة: جئت لتخريب احتفال استقلالكم

20/04/2018

 

يسألونني: لماذا أنت، كمواطن في دولة إسرائيل، لا تحتفل بيوم الاستقلال؟ هذا سؤال يتنكر لألمي. لا أستطيع مشاركتكم فرحكم، منذ شهور وأنتم تحتفلون في المؤتمرات، والمناسبات، والمراسم الرسمية - بينما أشارك فيها أنا وشعبي الفلسطيني فقط كأشباح من الماضي، يُمنع ومخيف الحديث عنها.

لقد جئت لإزعاجكم، لأن الاحتفال السبعين لكم يصادف الذكرى السبعين لمأساتنا، وكلما أنكرتم النكبة، كلما عاشت أكثر وركلت الذاكرة والوعي، وأحيانًا كل يوم. كم تستثمرون في الطمس والنسيان: صحيح أن أنقاض القرى تختفي تدريجياً عن العين، وتم تغيير الأسماء إلى حد لا يمكن معرفتها، وحتى في الكنيست تم تمرير قانون يمنعنا من إحياء مأساتنا، لكن لا يوجد قانون ولا جرافة تستطيع أن تمحو وعي شعب بأكمله، ومن مثلكم يحب أن يعرف هذا.

قبل شهرين فقط، كنا جميعاً نشعر بالقلق بسبب قانون بولندي يهدف إلى إعادة كتابة وتكميم الجريمة الفظيعة في التاريخ. بدون تردد أو شروط مسبقة، خرجت ضده، انطلاقاً من قناعة عميقة بأن قرار الحكومة البولندية كان مخزياً وخطراً، وأن إنكار الهولوكوست يشرع أحلك اللحظات في تاريخ البشرية.

لم أتردد في القول إن الاعتراف بظلم الماضي هو فقط ضمان لقدسية الحياة في المستقبل. وهذا يمكن تعلمه من كلمات هتلر عندما أمر فرق الموت بغزو بولندا في أغسطس 1939 وقتل الرجال والنساء والأطفال. لقد وعد بأن جرائمهم لن تبقى في الذاكرة، لأن "من يتذكر اليوم الإبادة الجماعية للأرمن؟" لكننا نتذكر.

لم أطلب مقابلا، ولم اربط بين الكارثة والكارثة، ولكنني انتظرت لمعرفة ما إذا كنتم ستفهمون أن الأخلاق عالمية وغير قابلة للتجزئة، وأنني أتحدث عنكم وعنا. أنا أتحدث عن الشراكة، التي أؤمن بها على الرغم من كل شيء. يمكن أن يكون هناك مستقبل جيد لليهود والعرب، لكن لن يتم بناؤه دون الاعتراف بمظالم الماضي.

لا تقاس الأخلاق بالقضايا النظرية أو بألم شخص خاص به. يتم اختباره عندما يكون غير مريح ويتطلب الاعتراف والتكفير. يتم اختبار شرعية إسرائيل مقابل مأساة الشعب الفلسطيني. لكن الاعتراف ليس اختيارًا أخلاقيًا فقط - بل هو أيضًا خيار عملي في المصلحة الحقيقية لكلا الشعبين. إن النكبة لدينا تشبه ثقالة حديد مربوطة بسلسلة إلى أرجلكم. ويمكنكم الرقص حقا في عيد استقلالكم فقط عندما تتحررون منها.

هل يمكنكم، أيها المحتفلون، رؤية دمار شعب بأكمله، شعبي أنا؟ هل يمكنكم رؤية مئات القرى المهجرة المتواجدة في كل مكان تقريباً، والتفكير بمصير الأشخاص الذين كانوا يعيشون هناك حتى استقلالكم؟ هل تتذكرون، أيها الراقصون في حيفا، أننا كنا 70 ألف عربي في حيفا، وبقينا ألفين في ليلة فظيعة واحدة؟ ماذا يعني أنكم لا تعترفون بماضي "الآخر"، وتستغلون حزننا وغضبنا في هذا اليوم لزيادة التحريض علينا؟

لم تنته النكبة في عام 1948 وستستمر طالما استمر الاحتلال. سوف تستمر النكبة طالما هناك قرى غير معترف بها في النقب، طالما أن الحكومة تروج للقوانين التي تهدف إلى انتهاك حقوق المواطنين العرب، طالما كان هناك احتلال وتمييز، ولا يوجد سلام ولا مساواة.

قد يكون هناك من يعتبر أنه من الوقاحة طرح هذه الأمور بالذات عندما تحتفلون، كما لو كنت قد جئت لتخريب الحفل. ولكن من واجبي أن أذكر بما تحاولون طمسه، من أجل أطفالنا وأطفالكم، من أجل مستقبلنا جميعاً في هذا المكان. طالما أنكم ترفضون الاعتراف بالماضي والعمل لتصحيح الواقع الحالي، لن نكون قادرين على بناء مستقبل مشترك لليهود والعرب في هذه البلاد.


 

Please reload

יו"ר הרשימה המשותפת ח"כ איימן עודה
עקבו אחרינו ברשתות החברתיות
  • Facebook Basic Black
  • Black YouTube Icon
  • Twitter Basic Black
This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now